الانتحار و الاكتئاب

تم نقل هذه المقالة الى المدونة الجديدة :

http://alyassen.com/blog.pl/suicide.html

About these ads
مصنف , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,

4 thoughts on “الانتحار و الاكتئاب

  1. أمة الحسين قال:

    سلام من الله عليك ورحمة وإكرام وبركات..
    هل تصدق أنك عقدت بالأسى لسان قلمي..
    وأن أعظم ما أخرسني في حديث الألم الذي لم أكن أعلم أنك تجيد تحسسه لهذه الدرجة هو تسآؤلك “هل فعلا سنبقى مع من نؤمن بهم الى النهاية ؟! هل سنضحي بالابناء ..؟”
    هذا التسآؤل أعمل عميقا في نفسي..
    وبكل صراحة تخيلت دمعة سخينة تسيل على خدّ صاحب العصر والزمان عجل الله تعالى فرجه وهو يقول: أسفي عليك يا أبا عبد الله..
    رحم الله والديك..
    دعاؤك

    • regex2008 قال:

      و عليكم السلام و رحمة الله اختي الكريمة
      اولا لا تعلمون مدى سروري بهذا التعقيب لانني حقيقة كنت استطيع ان ان اكتفي بكتمان مشاعري و تجرتبي الا انني احببت ان يشاركني فيها احد فكتبت المقالة كوسيط تنتقل عبره المشاعر… فلذلك سروري كبير بانني نجحت في ايصال بعض ما خالجني الى شخصكم..
      ثانيا هناك فعلا الكثير ليقال و هناك الكثير من التشعبات في هذا الموضوع تاخذ الكثير من الوقت و لكن اهمها ربما كما اشرتم هو اسقاط هذه التجارب و التاملات على النفس و ان نعيد صياغة العبارات بشكل اكثر شخصنة من مثل ماذا قدمنا حقيقة لهذا الدين ؟ اتباع جونز قاموا ببيع منازلهم و التبرع بها لصالح القضية هل نحن لدينا مثل هذه القدرة؟
      و الكلام يطول و لا يسعني الا ان اشكر مرورك دمت بود

  2. sedratelmontaha قال:

    رغم أن المقآل كئيب ، إلا أنه مشوق وثري بالمعلومآت والتعليقآت القيمة ..
    - الغريب أنني لا أذكر مشهد كلبة هتلر ، لكن المشهد الذي أثر في كثيرًا ولا يمكن نسيانه هو مشهد أطفال غوبلز عندما قامت والدتهم بإعطائهم السم ، يا له من قلب ! ..
    - التجربة اليابانية استفدت كثيرًا منها حيث لم يكن لدي إطلاع يذكر عليها ..
    - أعتقد أنني قرأت قصة مشآبهة قد تكون هي نفسها مأساة جونز تاون حيث أنني نسيت الأسماء لقدم عهدي بها ، لكنها أكثر ما يدعو للتفكير والتأمل هنآ بالفعل كيف يمكن للإنسان أن يستعبد بهذه الطريقة البشعة ؟!

    شكرًا جزيلًا وأتوق كثيرًا للمزيد من المقالات من هذآ النوع ..

  3. regex2008 قال:

    الاخت الكريمة سدرة المنتهى،
    انه من الجميل ان يكون تركيز الاخت امة الحسين على الجانب العاطفي في المقالة ويكون تركيزك على الجانب المعرفي او المعلوماتي فيها ، لذلك هنا ايضا سعيد بردك لانني كما صرحت في بداية الموضوع مهتم بدرجة اولى بنقل المشاعر و التجربة و عدم الاهتمام كثيرا بالجانب المعلوماتي و مع ذلك ردك يوحي بنجاحي في الجانب الاخير ايضا…
    حقيقة استغرب انكم لا تتذكرون مقطع الكلبة فقد اخذ وقتا ليس بالقليل للتمهيد و الدخول فيه ،
    اشكر لكم مرورك و اطرائكم

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 89 other followers

%d bloggers like this: